عندما ندقق بأسماء من سرق الثورة المطلبية للناس من الشارع وأصبح يطالب بحقوق اللاجئين السوريين بلبنان ويشتم وزير الخارجية السابق جبران باسيل عند كل موقف يدعو فيه لعودة اللاجئين الى ديارهم، يلفتنا أنّ هذه الأسماء من أصحاب الجمعيات الثورجية على الأرض وهي: المحامي نزار صاغية والإعلامية ديانا مقلد والناشط جورج قزي

أسس نزار صاغية المفكرة القانونية سنة ٢٠١١ وكان من الثوار الذين جالوا في المناطق لتجييش الناس والتسويق لفكرة حقوق اللاجئين في لبنان

من يموّل نزار الصاغية؟

بعد البحث والتدقيق تبيّن لنا أن هناك أموال مرصودة من داعم الثورات الملونة جورج سورس لجمعيات إعلامية ولمحامين للعمل على تمكين اللاجئين في لبنان والأردن

وسوروس معروف أيضا بلعب دور أساسي في تمويل وتسهيل عملية تغيير النظام الليبيرالي الموالي للرأسمالية ولم تجلب هذه الثورات إلا البؤس والإفقار وعدم المساواة

تقوم جمعية OPEN SOCIETY FOUNDATION التي أسسها جورج سوروس بتمويل المفكرة القانونية منذ سنة ٢٠١٦ حسب الجداول التالية بمبلغ المليون ونصف دولار بثلاث سنوات

كما تقوم بتمويل كل من DARAJ media لديانا مقلد وجمعية helem لجورج قزي

فهل هناك من حسيب ورقيب مالي وأمني على ما تقوم به هذه الجمعيات من تحريض على الأرض لتنفيذ أجندات مموليهم؟

هذه عينة من تمويل جورج سورس للثورات الملونة في الخارج علّ الأجهزة الأمنية تتحرّك جديا بدل الإلتهاء بحذف تغريدات الناشطين

القصة قصة أمن دولة ومش حرية تعبير

JAY lahoud