جعجع يطالب اليوم بإنتخابات نيابية مبكرة لكن هل يعلم أنه للوصول إلى هذه الغاية عليه أولاً إقناع الثنائي الشيعي وهو من المستحيلات؟! ثانياً إقناع حليف برّي الأول وهو وليد جنبلاط وهذا من ثاني المستحيلات؟! ثالثاً إقناع الحريري الذي لم يسمّه النواب القوّاتيون لرئاسة الحكومة؟! رابعاً تحت أي قانون يريد الإنتخابات المبكرة؟! هل على أساس القانون الحالي؟ وبذلك لن يتغيّر أي شيء، أم من خلال قانون برّي الجديد أي الدائرة الواحدة وهو ما يرفضه أصلاً القواتيون لأنّه يخسّر المسيحيين مكتسباتهم؟


ما الذي يحاول أن يفعله جعجع؟! هل يحاول الإستنجاد ببعض الأحزاب الصغيرة التي هو بالأساس على خلاف واضح معها؟! أم يحاول جمع بعض فُتات المستقيلين الذين يأكلهم الندم والمستقلّين؟! هل فارس سعيد وفريد الخازن أو حتى نعمة افرام هم هدف جعجع الحالي؟
جعجع بات وحيداً وقد خسر حلمه بقيادة ثورة تبرّأت منه ووضعته في صفّ “كلّن يعني كلّن” كما وصفته “بالصهيوني” بعد أن أنزل ميليشته على الطرقات لتسكيرها والتّعدي على المواطنين باسم الثورة فضربوا الإقتصاد وشوهوا ثورةً عفوية؟


ما هي الجبهة التي يحاول جعجع انشاءها وهو يعلم تماماً أن خصمه الإنتخابي هو حزب الكتائب وليس التيار، فهل باستعارته لراية الكتائب “انتخابات نيابية مبكرة” يحاول كسب الشارع الكتائبي من خلال رفع شعارهم
ما الذي يحاول فعله جعجع وهو من كان وزراؤه على رأس وزارات عدّة لم تشهد أيّ تقدّم وإحداها وزارة الصحّة فمن ينسى انقطاع أدوية السرطان أو فوضى سعر الدواء على أيام الحاصباني؟! ماذا فعلت وزارة الشؤون الإجتماعية بموضوع اللاجئين عندما كان الوزيران القواتيان قويومجيان وبو عاصي على رأسها؟!أين التغيير الذي يدعو له جعجع وهو من ارتسم تاريخ وزاراته بالتوظيفات العشوائية وهو من لم يحاول وزراؤه الوصول بأي ملف فساد للقضاء؟
على من يعتمد سمير جعجع بمعارضته؟! وهو على خصومة مع المستقبل الذين رفضوه، والكتائب الذين يواجهونه كل يوم، وجنبلاط الذي لا يتخلّى عن حليفه أمل؟
سمير جعجع يتخبّط في أوحال الريادة وما من أحدٍ يسمعه، وهو يعلم جيداً أن الرئاسة بعيدة المنال، والريادة في الشارع المسيحي أبعد من الرئاسة

@loulouttew17