جهاز التنشئة في القوات اللبنانية يدرس برنامج التيار الوطني الحر وما حقّقه

298

حبّذا لو تعمل القوات اللبنانية على شرح برنامجها الإنتخابي بدل أن تعمد إلى درس وانتقاد برنامج التيار الوطني الحر وإنجازاته
لكن كيف لا وكل برنامجها مبنيّ على انتقاد التيار ورئيسه. كيف لا ولم نسمع من القوات حتى اليوم برنامجاً واضحاً وصريحاً أبعد من إسقاط جبران باسيل. كيف لا وهم من ينفقون الأموال الطائلة على حملاتهم الإنتخابية وإعلاناتها
فهل يعلم القوات أن تاريخهم الحافل بالإجرام في بدايته وبالفشل بوزاراتهم في السنوات العشر السابقة يعتبر مادّة دسمة تُدرّس للمقارنة بين سياسة الكذب والنفاق الذي يعتمدها القواتيون وبين من قدّم القوانين والخطط والمشاريع على مرّ السنين
القوات اللّبنانية جعلت شغلها الشاغل طوال سنوات التصويب على عمل وزراء التيار الوطني الحر فيما الفشل كان العنوان العريض لجميع الوزارات التي تولّاها وزراؤهم
هل سيتحدّث الأستاذ شربل عيد عن فساد وزارة الصحة وهدر المال العام في وزارة الشؤون الإجتماعية وفضائح وزارة الإعلام ومحسوبيات وزارة التنمية والصفر إنجاز في وزارة العدل والسياحة وغيرها من الوزارت التي توّلتها القوات؟
أما عن الفشل التشريعي فحدّث ولا حرج والجميع بات يعرف القوانين الإصلاحية المهملة في جوارير جورج عدوان
هل القيّمون على هذا اللقاء سيعلنون صراحة ما هي المشاريع التي ساهمت القوات اللبنانية في عرقلتها؟! ما هي المشاريع التي وافقت عليها في الجلسات ورفضتها أمام الرأي العام؟! وما هي المشاريع والقوانين التي تحالفت القوات مع أعدائها لإسقاطها فقط لأنها مقدّمة من التيار الوطني الحر؟
طبعاً لن يتحدثوا سوى عن ما يعتبروه “هم” “فشل في التيار ” بينما يخفون عيوبهم أمام محازيهم