أتحفنا رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع في مقابلة لصحيفه لوريان لو جور بمواقف تفضح نيّته الحقيقة من إجراء إنتخابات نيابية مبكرة
.فهو يرى أن المستقبل و الإشتركي يريدان حكومة إنقاذ و ان الخلاص يأتي عبرهما
نعم المستقبل الذي أرسى السياسات المالية المبنيّة على الإستدانة و ضرب كل القطاعات المنتجة هو سبيل الإنقاذ بالنسبة لجعجع

كذلك الإشتراكي الذي يشكّل ركن أساسي من دولة الميليشيات التي تحكّمت بالمؤسسات منذ ١٩٩٠ و ملفات الهدر و السرقة الموثّقة في وزارة المهجّرين خير مثال، هو سبيل الإنقاذ حسب سمير جعجع
القوات اللبنانية لا تسعى إلى إنتاج طبقة سياسية جديدة عبر طرح الإنتخابات النيابة المبكرة بل تأمل في إعادة انتاج أكثرية مكوّنة من المستقبل، الإشتراكي و القوات و قد رأينا نهجها في الحكم عبر فقدان ١١ مليار دولار و آخر التقارير تتحدث عن ٢٧ مليار من خزينة الدولة. فهنيئا بهكذا إنقاذ


القوات تًدرك جيداً أن الإنتخابات لن تغيّر في المعادلة العامة، هدف سمير جعجع الأول و الأخير قضم مقعدين نيابيين إضافيين من التيار
فبدل ان تكون المعركة الأساس إرساء القواعد لتفكيك أسس الفساد المقونن عبر الضغط لتمرير قوانين تسمح بذلك مثل محكمة الجرائم المالية و إستقلالية القضاء و متابعة تطبيق التدقيق الجنائي الذي وحده يكشف كيف و اين و من هدر المليارات في كل المؤسسات، نرى القوات تتلهى بمعارك عبثية لتحصيل مقعدين
مرة أخرى تُثبت القوات ان عقدتها الأساسية التيار الوطني الحرّ و الحالة العونية

TALEEN hajjar