بعد أن فشل المال الإنتخابي الذي وثّقناه في تقارير كاملة في هزيمة التيار الوطني الحر إنتخابياً وبعد المهرجان الضخم الذي نظمّه التيار في مجمّع البيال، فقدت القوات اللبنانية صوابها بالكامل، فلجأ ناشطوها على مواقع التواصل الإجتماعي إلى التهديد المباشر للعونيين
فقد نشر ساري الخازن إبن الشيخ وليد الخازن، أحد أشهر المحامين في لبنان تهديد علني بوجوب إرسال سيارة مفخّخة للعونيين للتخلّص منهم
ونضع المنشور برسم والده المحامي وقوى الأمن
لاقته في التعليق الناشطة في القوات اللبنانية ساندرا خوام التي قالت حرفياً أنها تتفهم وتتعاطف مع المنشور
يُذكر أن ساندرا خوام صحافية في لوريان لو جور
فهل تقبل الصحيفة التي كانت تُصنّف من أعرق الصحف بهذا الدرك من الإنحطاط والتحريض على التصفيات الجسدية؟
إنها ثقافة الإجرام التي ينبغي وضع حد لها ولكُل من يُسوّق لها في المجتمع اللبناني