توفيق بريدي المعروف ب”توفيلوك” هو أحد الشتّامين على مواقع التواصل الإجتماعي التي أصبحت تُستخدم، من بعض اللّذين يعتبرون أنفسهم ناشطين، منبراً للإهانات والسوقية ونشر الإشاعات عوض مناقشة وتبادل الأفكار
لكن توفيق بريدي، الذي يدّعي الثورة، يظهر في شريط فيديو مهلّلاً لسعد الحريري والمعروف أن والده نزيه بريدي هو مقاول وعضو نقابة المهندسين، ومحسوب على تيار المستقبل، وهو أحد المستفيدين الأساسيين من تلزيمات مجلس الإنماء والإعمار بمليارات الدولارت في مجال الصرف الصحي وتعاونه مذكور على موقع شركة نزيه بريدي
كما أن تقارير صحافية كانت قد أشارت إلى إقدام نزيه بريدي في نقابة المهندسين على إعفاء شركة سوكلين من 40 مليون ليرة على حساب المهندسين الآخرين والتسبّب بهدر المال العام

فلا عجب أن لا ينشر توفيلوك وأمثاله الذين ينشطون تحت راية الثورة منشور واحد يطالب بإستعادة الأموال المهرّبة وأن يمتنع عن التعليق على عدم تسليم رياض سلامة الداتا لشركة التدقيق الجنائي أو أن لا يُسلّط الضوء على أي ملف فساد
تقتصر منشورات المدعو توفيق بريدي على السباب وقد نشر منذ فترة صوراً على صفحة الإنستراغرام الخاصة به، يُحقّر فيها جواز السفر اللّبناني مما دفع بالسلطات اللبنانية إلى إستدعائه عند وصوله إلى المطار وسحب الجواز منه. وهو يطلق بإستمرار الإهانات والشتائم بحق رئيس الجمهوية
وننشر في ما يلي الصور لندع لكم الحكم

علماً أن الشتم، كما التحقير بشعارات الوطن يُعاقب عليهما القانون بكل أنحاء العالم ولا يُعتبر من الحريات إلّا أنّ ما هو الأسوء في لبنان تسارع المواقع الإخبارية المستفيدة مثل ال “م.تي.في” و “الجديد” و “النهار” وموقع “ميغافون” إلى تبنِّي ما نشره بريدي والتضامن معه
المواقع نفسها لم ترَ أيّة ضرورة لتسليط الضوء على إعتراف النائب بلال عبدالله في مقابلة تلفزيونية عن تحويل وليد جنبلاط نصف مليار دولار ولم تلتفت إلى تقرير موديز عن إخراج ١٠ مليار دولار من المصارف بعد ١٧ تشرين
مواقع أصبحت فاقدة للمصداقية بشكل كامل لكثرة الأخبار الكاذبة والإشاعات التي تنشرها يومياً ومتواطئة في التغطية على الفاسدين وحمايتهم عبر التركيز اليومي على الأمور التافهة والتعتيم على أخبار الفساد
ثقافة جديدة يتمّ التّسويق لها تحت راية حريّة التعبير لهدم كل الأسس الأخلاقية للمجتمع