شنّ ناشطون من القوات اللبنانية على مواقع التواصل الإجتماعي حملة تحريض على مواطنين لبنانيين من أنصار التيار الوطني الحرّ يعيشون في الدول العربية، داعين السلطات إلى طردهم من البلاد بسبب إنتمائهم السياسي
نعم وبعد خيبات الأمل المحلّية للقوات اللبنانية في مواجهة التيار الوطني الحرّ وبعد فشلها في إستمالة الرأي العام إلى جانبها، ها هي اليوم تلجأ للتحريض على اللبنانيين بأرزاقهم.ها هم ناشطوها ومناصريها يوشون لدى دول الإغتراب بلبنانيين إخوة لهم
علماً أن التيار الوطني الحر كان ولم يزل من أشدّ الحريصين على إقامة أفضل العلاقات مع الدول العربية غير أن اللبنانيين يحترمون سلطات وقوانين الدول التي يعملون فيها إلى أقصى حدود ولم يتناولوا يوماً أي من الدول العربية بأي سوء
لقد غفل غباء بعض الشباب أن العلاقات بين الدول لا تحدّدها بعض التغريدات المضلّلة لبعض الهواة والحاقدين! هم يشتكون للدول الأخرى لأنّهم جبناء في وطنهم ويستقوون بالآخرين والخارج، لكن تحريضهم هذا على أبناء وطنهم يعالجه القضاء اللبناني