أثار رياض سلامة غضب الرأي العام في الساعات الماضية بسبب مماطلته في تسليم المستندات اللازمة إلى شركة التدقيق الجنائي التي بدأت تلمّح بوقف عملها
وقد أطلق ناشطو ومناصرو التيار الوطني الحر حملة علىمواقع التواصل الإجتماعية للضغط من خلالها على سلامة لتسليم الداتا. وإحتلّ هاشتاغ #رياض سلم الداتا صدارة تويتر بحوالي ٥٠،٠٠٠ تغريدة، فيما بقيت أحزاب القوات اللبنانية والإشتراكي والمستقبل والمردة وحركة أمل ومجموعات الثورة صامتة أمام هذه الجريمة بحق كل مواطن
حمّل المغرّدون سلامة مسؤولية تبخّر ودائعهم جرّاء سياسته النقدية منذ سنة ١٩٩٣ وسرقة سندات الخزينة عبر بيعها بفائدة ٤٠٪؜ إستفاد منها كبار النافذين والسياسيين على حساب المودعين ما أدى إلى زيادة الدين العام من خلال تثبيت سعر صرف الليرة وصولاً إلى الهندسات المالية لتغطية إخفاقات سعد الحريري وأحد المصارف المتورطة معه في تركيا

رياض سلم الداتا لأن من حق كل لبناني أن يعرف كيف تمّت عملية سرقة أمواله وودائعه. فالمحاسبة آتية حتى لو بعد حين