زعم سعد الحريري من أمام القصر الجمهوري أن رئيس الجمهورية أرسل له تشكيلة حكومية تتضمن الثلث المعطّل لفريقه السياسي متجاوزاً بذلك مقام الرئيس المكلّف حسب إدعائه.
وعملاً بالمثل “الحاق الكذاب على باب الدار” عرض رئيس الجمهورية نسخة عن الورقة التي أرسلها الرئيس الى الحريري وهي خالية من أي أسماء أو توزيع حقائب للأفرقاء السياسيين، طالباً منه أن يتم التشاور حول إختيار الأسماء سوياً عملاً بالمادة ٥٣ من الدستور الذي يمنح رئيس الجمهورية صلاحية تسمية الوزراء مع الرئيس المكلّف.


تمادى الحريري في تزوير الحقائق عبر نشر ورقة أخرى تتضمن توزيع للحقائب وهي ليست النسخة التي أرسلها إليه الرئيس بل مسودة عن تبادل الصيغ الحكومية في فترات سابقة بين الرئيسين كما أوضح بيان القصر الجمهوري.


من يكذب ويزوّر الحقائق بإستمرار غير مؤتمن على تشكيل حكومة إصلاح، سعد كذاب ومناور ولا يريد تشكيل حكومة بسبب إعطائه وعود متناقضة لأفرقاء خارجيين وداخليين.