بعد ان اكتسح تراند #كلنا_مع_باسيل في اليومين الماضيين مواقع التواصل الاجتماعي بأكثر من ١٠٨.٠٠٠ تغريدة متضامنة مع الوزير باسيل وفيما كان الأخير يلقي كلمته ظهر يوم الأحد كاشفًا بالتفاصيل مسار الترغيب والترهيب الذي تعرّض له لتغيير نهجه السياسي وكلها تصب في إطار الإذعان لأجندات خارجية تؤدي الى اقتتال داخلي وتفكيك لبنان وتهجير المسيحيين، كانت الميليشيا الالكترونية للقوات اللبنانية تعاود نشر حقدها على موقع تويتر بتغريدات فارغة المضمون تعكس سياسة القوات الكيدية والحاقدة.
اعتقدت ميليشيتهم الالكترونية كالعادة انها تستطيع تصدّر الترند ببعض التغريدات. لكن طبعاً كان الجيش الالكترنوني للتيار بالمرصاد وسرعان ما تصدر هاشتاغ #جبران_وطني_حر و #جبران_باسيل الترند واحتلا المركز الاول .
كما في السياسية كذلك على مواقع التواصل اعتادت القوات الخسائر في مسيرتها الميليشياوية