كاهن يطرد مناصر قواتي من دفن المطران بشارة

253

“ليعلم الجميع أن شهداء ثورة الأرز لا يموتون، كل شخص حر شريف في لبنان لن يموت، نحن قوم أحببنا الحرّية، ومن دون حرّية لا يمكننا أن نعيش”

كلماتٌ صرخ بها الشاب إيلي فارس، مناصر للقوات اللبنانية خلال مراسم جنازة المطران المثلّث الرحمة يوسف بشارة اليوم، خلال القاء النائب الياس بو صعب كلمة رئيس الجمهورية، كلمةٌ حاول بها أن يضيء على حياة المطران والمدرسة التي تخرّج منها بو صعب نفسه.

ربما نسي القواتيُّ أنه في جنازةٍ؛ وربما تناسى!

فأدبيّات فارس لا تسمح له احترام حرمة الموت وحرمة الكنيسة ورأس الكنيسة الانطاكية البطرك الراعي الذي بدا على وجهه التعجّب والإمتعاض؛ واذا نسي الناس إعتداء القواتيين على رأس الكنيسة سابقاً والمنافية لتعاليمها، فالتاريخ لا ينسى.

لقد تعوّد القواتيون الإساءة الى الكنيسة عن قصد أو عن غير قصد؛ فإلى القواتيين نقول انفضوا عنكم ثوب الملائكة فأفعالكم عرّتكم، وعودوا الى الشارع الذي سرقتم ثورته، فالكنيسة مكان للصلاة والخشوع وليست مكاناً للإنتفاضة.

@loulouttew17